بالفيديو| ما هو الموز ا?فضل لصحتك.. موقع فرنسي يجيب

الثلاثاء , 16 مايو 2017 ,11:31 م , 11:31 م



الموز أحد الفواكه ا?كثر استهلاكا في العالم، لكن مذاقها ليس على حد سواء، فمن اللون الأخضر تماما، إلى الأصفر وحتى الأصفر البني يمر الموز بمراحل مختلفة من النضج، فما هو ا?فضل للصحة؟
 
ووفقا لموقع "جنتسيد" الفرنسي يصل الانتاج العالمي من الموز سنويا 105 مليون طن، مشيرا إلى أن هذه الكمية ليست كبيرة مقارنة بنسبة الاستهلاك.
 
وأوضح أن هناك أناس يفضلون الموز الأخضر، والبعض الآخر يفضل الأصفر أو البني، لكن بالنسبة للصحة، تناول الموز يختلف باختلاف لونه فالموز الأصفر الذي يحتوي على بقع بنية هو الأفضل على ا?طلاق.
 
فثمرة الموز غنية بالعيديد من العناصر، كالبوتاسيوم وا?لياف والفسفور وأيضا الحديد وفيتامين B و C، يشير " جنتسيد".
 
كما يحتوي الموز على الكثير من الكربوهيدرات لكن الكمية تختلف باختلاف النضج، فعندما يكون الموز أخضرا، تكون كمية النشا والكربوهيدرات المعقدة كبيرة.
 
 
وعندما تنضج الفاكهة، تعمل الانزيمات على تحويل الكربوهيدرات إلى سكريات مثل سكر الفواكه والجلوكوز، وهذا التحول يجعل ثمرة الموز ناضجة أكثر وقابلة للهضم من الموز الأخضر.
 
هذا ليس كل شيء، فهذه الفاكهة تحتوي أيضا على مضادات الأكسدة والمواد المفيدة الأخرى، التي تزيد كميتها أثناء النضج.
 
من بينها عامل نخر الورم ألفا، هذا البروتين مفيد لخلايا جهاز المناعة ولديه القدرة على كشف ومعالجة الخلايا غير الطبيعية، وبالتالي فإن الموز يكون مضاد للسرطان والعدوى.
 
مع الفيتامينات والمعادن والعناصر التي يحتوي عليها، يعتبر الموز أيضا فكرة جيدة لمحاربة الاكتئاب والتوتر والقلق، وفقر الدم، ومشاكل المعدة والأمعاء وغثيان الصباح.
 
 
أفضل وقت لتناول الموز عندما تكون الثمرة ناضجة وتنتشر عليها البقع السوداء، وهناك طريقة أخرى لتمييز نضجها من خلال الرائحة، فإذا لم يكن هناك رائحة حلوة للموز فإن الثمرة لم يحن تناولها بعد، كذلك ا?مر إذا كانت القشرة صلبة.
 
 
لكن هناك بعض الاستثناءات، بما أن الموز الناضج يحتوي على كمية كبيرة من السكريات، لا ينصح به للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، وعلاوة على ذلك، نضج الموز يجعله يفقد بعض الفيتامينات.
 
وللحد من هذا، يستحسن أن يوضع الموز في الثلاجة حتى ينضج حتى لا يفقد الكثير من هذه العناصر الثمينة.

المصدر | مصر العربية